هل الأفضل التَّصدُّق على جمعية خيريَّة أم على أسرة فقيرة ؟
 
السؤال : أيُّ العملَينِ أفضلُ ؛ أنْ أقومَ يوميًّا بإخراجِ صدقةٍ جاريةٍ لحسابِ جمعيَّةٍ خيريَّةٍ وكذلكَ جمعيَّةُ تحفيظِ القرآنِ بالتَّحويلِ البنكيِّ يوميًّا، أم بإخراجِها على أحدِ الأسرِ الفقيرةِ بشكلٍ شهريٍّ ومباشرٍ ؟

الجواب : اللهُ أعلمُ ، الفضائلُ لا يمكن الجزمُ فيها إلَّا بخبرٍ عن الله ورسوله، لكنَّ الَّذي يظهرُ أنَّ التَّصدُّقَ على الأسرةِ الَّتي تعلمُها أنتَ أولى ؛ لأنَّ الجهاتِ الخيريَّةَ وحِلقَ التَّحفيظِ يعرفُها النَّاسُ ويشاركون في دعمِها ومساعدتها، أمَّا الأسرةُ الَّتي أنتَ تعلمُها فالعلمُ بحالهم يختصُّ بك، فكانَ أولى أنْ تصرفَ ما عندكَ وما تريدُ بذلَه لتلكَ الأسرةِ الَّتي تعرفُها ولا يعرفُها غيرُكَ، واللهُ أعلمُ .