حكم حديث "مَن ردَّ عن عرضِ أخيه"

 

السؤال : ذكرَ الشارحُ [الصنعاني] في شرحِهِ [سبل السلام] على حديثِ: (مَنْ رَدَّ عَنْ عِرْضِ أَخِيهِ..) قالَ: "وَأَخْرَجَ الْأَصْبَهَانِيُّ: (مِنْ اُغْتِيبَ عِنْدَهُ أَخُوهُ فَاسْتَطَاعَ نُصْرَتَهُ فَنَصَرَهُ نَصَرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَإِنْ لَمْ يَنْصُرْهُ أَذَلَّهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ)، فهل هذا الحديثُ صحيح ؟

الجواب : لا أدري عَن درجةِ الحديث، ولكن معناهُ في الجملةِ تشهدُ له النّصوصِ وهو أنَّ الجزاءَ مِن جنسِ العمل، فمَن نصرَ أخاه نصرَه اللهُ، ومَن خذلَهُ خذلَهُ، جزاءً وِفاقًا، الجزاءُ مِن جنسِ العملِ في الخيرِ والشرِّ ؛ وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا [الشورى:40] مَن الذي ذكر هذا الحديث؟ يقول: "الشارح"؟

 

القارئ: إي، هذا الشيخ محمد جاب [أتى] بتخريجه يقول: في ترغيبِه -الذي هو الأصبهاني- يقول: وفيهِ إياسُ بنُ عباسٍ متروكٌ، قلتُ: وأخرجَهُ البَغَويُّ في "شرحِ السُّنة"، وابنُ أبي الدُّنيا في "الغِيْبة"، وذكرَهُ ابنُ حجرٍ في "المطالبِ العاليَّة" وعزاهُ للحارثِ وأبي يَعْلَى، وهو حديثٌ ضعيفٌ جدًّا، والله أعلم.

الشيخ: مَنْ هو سلطان؟

القارئ: لا، هذا المحقق "محمد صبحي حسن حلاق"

طالب: محققُ السبل، أحسن الله إليك

القارئ: تحقيقه على "سبل السلام"

الشيخ: زين زين طيب .