حكمُ السّجود مِن أجل الدُّعاء والمداومة على ذلك

 

السؤال : كلَّما أردتُ الدُّعاءَ أو أحسستُ بسعادةٍ أسجدُ للهِ وأدعو، فأتخذُها عادةً، فهلْ هذا يجوزُ ؟

 

الجواب : لا، ما في [لا يوجد] سجودٌ إلا في صلاةٍ أو سجودِ تلاوةٍ أو سجودِ شكرٍ، أما سجودٌ مفردٌ هذا بدون فليس بمشروعٍ، السجود الأصلُ أنه في الصلاة، سجود في الصلاة، في كلِّ ركعةٍ سجدتان، أو سجود تلاوة، ومواضعُ السُّجود معروفةٌ، أو سجودُ شكرٍ إذا تجددتْ نعمةٌ عظيمةٌ .