القصيبي وتغريب المرأة

بسمِ اللهِ الرّحمنِ الرّحيمِ
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لانبي بعده، أما بعد:
فإنّ من المشهور عند العامّة والخاصّة: أنّ وزير العمل "بالاسم" كما يقول بعضهم؛ لأنّه من المشهور أنّه وراء كلّ نشاطٍ تغريبيّ في هذا البلد، ولاسيّما: "تغريب المرأة"، ولقد شكره الناسُ يومَ كان وزيراً للصحة، وأما بعد إبعاده للندن والبحرين فلا نعلم حامداً له، بل كثيرٌ من الناس يدعو عليه، ولا نعتقد أحداً راضياً عنه من الشعب، إلا دعاة الإصلاح العصري الذي تُطالَبُ به الدولة من جهات خارجية.

ومن القضايا التغريبيّة -التي أعتقدُ أنّه وراءها-: عطلة السبت بدلاً من الخميس، ولقد كان لها طرحٌ قويّ في الأيام الماضية، وبتوفيق من الله سكتَ عنها، ولكنّه يلتفّ عليها بطريقةٍ ذكيّة وغبيّة، وذلك: بإعلان "موافقة عامّة للقطاع الخاص إذا رغبوا في اعتماد السبت عطلة بدل الخميس" على ما جاء في بعض الصحف المحليّة، ومنها "الجزيرة" بتاريخ 20 صفر 1430 هـ ، وهذا من التّدرّج للوصول إلى الغاية، ولم يلتفتْ إلى ما يترتّب على ذلك من الاختلاف في أيام العطلة بين أفراد الأسرة الواحدة، مما يُفوِّت عليهم الاستمتاع بها.
وكان اللائقُ أن يَسُنّ عقوبةً لأيّ شركة أو أيّ مؤسسة تجعل إجازة موظفيها الأسبوعية في غير موعد الإجازة الرسمية، بدلاً من أن يدعوها إلى ذلك! ولكنّ الهوى يعمي ويصمّ، فحسبُنا الله ونعم الوكيل.

ولقد أعجبتني شجاعة الشيخ "عبدالمحسن البدر" وفّقه الله، حيث قال في كلمته التي عنوانها "لا يجوز للمرأة الولاية على الرجال" ما نصّه: "وهو من آثار ومكر كيد بعض كبرائهم -أي المستغربين- من غزاة هذا البلد، لاسيما من جمع منهم في الغزو بين الاسم والمسمى واللفظ والمعنى، وعسى الله أن يُخلّص هذه البلاد -حكومة وشعباً- من ظلمهم، وأن يكفيها شرّهم جميعاً بما يشاء، وعسى أن يحصل لهذا الغازي غضبة أخرى تُبعده عن الإفساد في أرض الحرمين بعد إصلاحها، ولو ببعثه إلى البحرين سفيراً مرة أخرى" أ.هـ
فكُفَّ شرّك عنا، ولا تغتر؛ فقد قال تعالى: وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ [الأعراف:183] وصلى الله وسلّم على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين. هـ  حررفي: 1433/3/3 هـ
 
أملاه:
عبدالرّحمن بن ناصر البرّاك