حكم إطعام الطَّعام لحفظ ولده القرآن
 
السؤال : في بلادنا إذا أتمَّ أحدُنا حفظَ القرآنِ يُذبَح " قعودًا "
الشيخ: قعود ، ما شَاء الله عليه.. هذا قريبٌ في المملكة .
القارئ: ويُطعم أصدقاءَه وجيرانَه وأقاربَه، ويستدلُّون بفعل عمرَ -رضي الله عنه- عندما أتمَّ سورةَ "البقرة"، وبعضُهم يقولُ أنَّه بِدعَةٌ .

الجواب : لا الأمرُ واسعٌ، مِن بابِ الفرحِ بالمُناسبةِ، مثل لو توظَّفَ الواحدُ ولا [أو] حصل على .. يعني فرحة تعبيرًا عن الفرحِ، يعني كأنَّه أمرٌ أشبهُ بالعادةِ ما هو بعبادة. الذي يظهرُ أن الأمرَ فيه واسعٌ إن شاء لله . مثلًا الآن النَّجاحُ عند الناس، إذا نجحَ طالبٌ أو عندَ المُناسبات عند المُوظَّفين التّرقية، إذا رُقِّيَ وهو ما يستفيدُ إلا شيئًا طفيفًا، أقولُ: يُعبِّرُ عن فرحتِه بأنْ يُقيمَ مُناسبةً لزُملائِه .