صلاة المغرب ووقت العشاء
 
السؤال: وقت المغرب ينتهي بغياب الشّفق، هل يشمل الشّفق الأحمر والزّرقة في الأفق، لأنّنا بعد صلاة المغرب وبعد أذكار الصّلاة نخرج أحياناً لا نرى الحُمرة، فوقتُ غياب الحمرة في الأفق يسيرٌ جداً، ومعلومٌ أنّ العشاء لا يدخل إلا بعد ساعة ونصف تقريباً من المغرب، وهل يجوز أن نصلي المغرب بعد عشرين أوثلاثين دقيقة من الأذان؟

الجواب: هكذا جاء، المغرب ما لم يغب الشّفق، وجاء أنّه الحمرة، وأكثر أهل العلم على هذا، ومنهم مَن يقول أنّه البياض، والتقديرات هذه بساعة ونصف وما الى ذلك تقريبيات، قد يكون فيها فوارق، كما هي قضية في صلاة الفجر وكذلك المغرب، الحمد لله تأخير صلاة العشاء أفضل، فلماذا تؤدي صلاتك في الوقت المشتبِه الذي فيه اشتباه وفي إشكال!؟ أخّر حتى تعلم دخوله بيقين وبطمأنينة، وتأخير العشاء أفضل، وخلاف ما عليه النّاس في أمر فيه سعة هذا لا ينبغي؛ لأنّه سبب للاختلاف والجدال.