حكم تخصيص الزَوجة الأولى بمالٍ حتى ترضى عن زواجه بالثَّانية
 
السؤال : ما يُعرَفُ "برضاوة" للزَّوجةِ المُتزوَّجِ عليها مِن ذهبٍ أو أرضٍ أو مالٍ، فهل يلزمُهُ للزَّوجةِ الأخرى مثلها ؟
الجواب : اللهُ أعلمُ، لكن عندي أنَّه ما يلزم لأنَّ هذا يعني مثل علاج، هي الآن مُصابةٌ بالزَّواج، بزواجِه مِن الثَّانية مُصيبةٌ عليها، فهذا فيه نوعٌ مِن تطييب نفسها وتسليتها، إنْ شاءَ اللهُ ما يلزمُ، وإلَّا ما سوّى لها [لم يقدم لها] شيئًا إذا أعطى الثانيةَ ما صار..

القارئ: وهل يُقاسُ العدلُ للأولادِ مثلُ العدلِ للزَّوجاتِ ؟
الشيخ:
الأولاد لهم أحكامٌ تخصُّهم ، لا .
طالب: اتَّقوا اللهَ، واعدلوا بينَ أولادِكم .
الشيخ:
أقولُ: لهم حكمُ عدلٍ يخصُّهم .