لا بأس بقبول هديَّة الكفار من المجوس وأهل الكتاب وغيرهم في يوم عيدهم، أو قبلَ عيدِهم، أو في سائر الأيام مما لا أثرَ لشركهم فيه؛ كالذي يتقربون به من الذبائح، فإذا كانت الهديَّةُ من نحو الفاكهة والحلوى فلا بأس بها، ويجوز قبولها .

فتوى: من الموقع الرسمي