هل يصحُّ إعراب اللفظ الشَّريف: "بدل اشتمال أو بدل بعض مِن كلّ" في بعض مواضع القرآن ؟
 
السؤال : وهل يصحُّ إعرابُ اللَّفظِ الشَّريفِ "اللهِ" بأنَّهُ بدلُ اشتمالٍ أو بدلُ بعضٍ، في قولِهِ تعالى: قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ [النمل:65] ؟

الجواب : هذا مستثنىً، إعرابُه مستثنى: قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وإذا قيلَ: بدلٌ، فالكلامُ كلُّه فيه أحكامٌ لفظيَّةٌ، هذه أحكامٌ لفظيَّةٌ، كما تقولُ: "أدعو اللهَ"، "أدعو اللهَ" هذه في  القواعدِ والمصطلحاتِ "اللهَ": مفعولٌ، والمرادُ حكمُ اللَّفظِ في التَّركيبِ، حكمُ اللَّفظِ في التَّركيب حسبَ المصطلحِ أنَّه مفعولٌ، فإذا اقتضى التَّركيبُ أنْ تقولَ: "اللهُ" بدلٌ؛ فلا مانعَ منه، لأنَّ هذا ليسَ حكمًا على ذاتِ الرَّبِّ تعالى، إنَّما هو أحكامٌ لفظيَّةٌ نحويَّةٌ لغويَّةٌ فقط .