هل يسقطُ حقُّ الوالدين إذا طردا أولادهم ؟
 
السؤال : طلَّقَ أبي أمِّي ونحنُ صغارٌ، وبقينا عندَ أبي مدَّةً ثمَّ طردَنا مِن البيتِ بعدَ أنْ تزوَّجَ، فربَّانا رجلٌ أحسنَ تربيةٍ، وقامَ بشؤونِنا، فهل حقُّهُ علينا أكثرُ مِن حقِّ أبَوَيْنَا الأصليَّيْنِ، علمًا أنَّهما إلى الآنَ لا يريدانِ حتَّى التَّكلُّمَ معَنا ؟

الجواب : المهمُّ حقُّ الأبوَّةِ والأمومةِ لا يسقطُ، لكن هذا الَّذي أحسنَ له حقُّ الإحسانِ والشُّكرِ الجميلِ والإكرامِ، وإنْ لم يبلغْ درجةَ الأبوينِ حكمًا شرعيًّا، هذا حقُّه يعني حقُّ الجميلِ، وأمَّا الأبوانِ فلهما حقٌّ أكثرُ، يعني لو إنسان تركَه أبوهُ وأمُّهُ -كما ذكرْتَ في السُّؤالِ- لا يسقطُ حقُّهما الَّذي تقتضيهِ الأبوَّةُ والأمومةُ شرعًا، لكنَّهما يأثمان، الأبوانِ يأثمانِ على التَّقصيرِ في حقِّ الولدِ، يأثمانِ في التَّقصيرِ بحقِّ الولدِ، فإنَّ كلًّا مِن الولدِ والوالدِ عليه حقٌّ للآخرِ، فعلى الوالدَينِ تربيةُ أولادِهما والإحسانُ إليهما بِمَا يلزمُ في صغرهما، وعلى الولدِ أنْ يبرَّهما بعدَ كِبرِه وإدراكِه .