نصيحة لِمَن اشرطوا عليه في العمل تخفيفَ اللحية
 
السؤال : أنا مقيمٌ في هذه البلدِ ومِن ستَّةِ أشهرٍ عاطلٌ عن العملِ، وقد تيسَّرَ لي عملٌ في مجمَّعٍ تجاريٍّ، فقالَ لي المسؤولُ في هذا العملِ: أهلًا بكَ إذا عملْتَ فلابدَّ مِن تخفيفِ لحيتِكَ، وذلكَ لأنَّكَ تعملُ في مجالِ الأطعمةِ مِن لبنٍ وزيتونٍ، وخوفًا مِن تساقُطِ شعرِ اللِّحيةِ فلابدَّ مِن تخفيفِها . فما النّصيحة ؟

الجواب : نصيحتي توكَّلْ على اللهِ واطلبِ الرِّزقَ بدونِ اقتراحِ هذا الدَّنيءِ، هذا دنيءٌ إلى هذه الدَّرجة يخاف أنّه يعملَ في أطعمةٍ ويخاف مِن تساقُطِ شعراتٍ مِن لحيتِهِ، هذا نظرتُه إلى إعفاءِ اللِّحيةِ نظرةٌ مضادَّةٌ مخالفةٌ لمقتضى السُّنَّةِ والهدي النَّبويِّ، فلا تستجبْ، واطلبِ الرِّزقَ مِن غيره، اللهُ يغنيكَ، ومَن تركَ شيئاً للهِ عوَّضَهُ اللهُ خيرًا منه، أبشرْ إنَّ اللهَ سييسِّرُ لكَ عملًا مباركًا خيرًا مِن العملِ عند هذا الإنسانِ . جعلَ تخفيفَ اللِّحيةِ شرطًا في قبولِ ذلكَ العملِ ! يدلُّ على حقارةٍ وعلى سوءِ نظرتِه إلى هدي رسولِ اللهِ وسنَّةِ رسولِ اللهِ، نسألُ اللهَ العافيةَ .

طالب: شيخَنا يمكن لو كانَ طويلَ الشَّعرِ ما ذكرَ هذا، لو جاءَهُ رجلٌ طويلُ الشَّعرِ يتساقطُ مِن شعرِهِ القملُ ما تكلَّمَ بهذا لكنْ في اللِّحيةِ فقط .
الشيخ: اللِّحيةُ فقط، صدقْتَ .