جنين فيه نقص وضعف

السؤال: بقيت عدّة سنوات وبعد زواجي انتظرتُ أن تحمل زوجتي، وبفضل الله وجود منه حملت في أوّل هذه السّنة، وبعد المتابعات والفحوصات قالوا لنا "الجنين صغير، ويحتمل أن عنده بعض النقص"؛ ولم أهتم لقولهم، بل إنني عازم على الله أن يجعله طيبًا سليمًا معافىً.
شيخنا: أريد دعوة منك أن يجعله الله صالحًا طيبًا معافىً، وهل هناك سبب شرعي يدفع الله به عنه الأذى والنّقص أصنعه قبل وضعه، لعلّ الله الكريم أن ينفع به ويحفظه؟

الجواب: أمّا الدّعاء فهو متيسّر منك أولاً ثم ممّن عَلِمَ بحاله، نسألُ الله أن يصلحَ ذلك الجنين، وأن يُتمّ نموّه، نسأل الله أن يُتمّ نموّه حتى يولد وتقرّ عينُك به إن شاء الله. وأمّا الأسباب الطّبيعيّة: فهذه عند أصحاب الشّأن وأصحاب الخبرة.