حكمُ رفض الزَّوجة طلبَ زوجها في مشاهدة الأفلام الإباحيَّة
 
السؤال : تقولُ السَّائلة: زوجي يشاهدُ الأفلامَ الإباحيَّةَ ويريدُ منِّي المشاهدةَ معه وفعلَ ما يفعلونَ، وأنا أمتنعُ منهُ، فهل أنا آثمةٌ ؟

الجواب : لا، أنتِ مأجورةٌ، هذا ممَّا تجبُ فيه معصيةُ الزَّوجِ، لا طاعةَ لزوجِكِ فيما يأمرُكِ به مِن معصيةِ الله، فاثبتي ولا تطاوعين ولا.. مهما ألَّح عليكِ، أطيعي اللهَ ورسولَه ولا تطيعي زوجَكِ فيما يخالفُ أمرَ اللهِ ورسولِهِ، نسألُ اللهَ العافيةَ، وعلى الزَّوجِ أنْ يتَّقيَ اللهَ فلا ينظرُ إلى هذه المشاهدِ المنكَرةِ الإباحيَّةِ، إباحةُ المنكراتِ والمحرَّماتِ، ولا يضيفُ إلى نفسِهِ أيضًا إضلالَ زوجتِهِ ودعوتَها إلى المنكرِ والباطلِ، سبحانَ اللهِ، نسألُ اللهَ العافيةَ، فاثبتي أيُّها الأختُ ثبَّتَكِ اللهُ، اثبتي ثبَّتَكِ اللهُ .