هل قصرَ النَّبيُّ صلاتَه تسعة عشر يومًا في تبوك ؟

 

السؤال : في سفرِ النَّبيِّ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- إلى تبوكَ هل قصرَ مدَّةَ تسعةَ عشرَ يومًا ؟

الجواب : نعم، ولهذا مِن أهلِ العلمِ مَن يقولُ: إذا عزمَ المسافرُ على الإقامةِ تسعةَ عشرَ يومًا يقصرُ، هذا قولٌ لبعضِ أهلِ العلمِ، والَّذين يخالفون يقولون: لا، إنَّ الرَّسولَ ما عزمَ على الإقامةِ، أقامَ تسعةَ عشرَ، لكنَّ ظاهرَ الحالِ أنَّه لم يعزمْ استدلالًا بالقصد، الَّذين يقولون إنَّ المسافرَ.. أنَّها تتقيَّدُ مدَّةُ الإقامةِ الَّتي يجوزُ فيها القصرُ أربعةَ أيَّامٍ، يقولون: هذه المدَّةُ لم يعزمْ فيها الرَّسولُ على الإقامةِ .