حكم تقديم الطَّبيب المسلم النَّصيحة للأطباء الكفار في المجال الطّبي

 

السؤال : أنا طبيبٌ متخصِّصٌ في مجالٍ دقيقٍ، وأحيانًا يطلبُ منِّي بعضُ الأطبَّاءِ مِن النَّصارى واليهودِ المشورةَ في مجالي الطِّبِّيِّ، فهل يجوزُ لي أنْ أعينَهم في ذلكَ وأنصحُ لهم أم أعتذرُ منهم ؟

الجواب : إذا كنْتَ تعلمُ مِن حالهم ظهورَ العداوةِ للإسلامِ والمسلمين: فلا تعنهم، وإنْ كانوا أشخاصًا عاديِّين لا يظهرُ منهم الحقدُ والعداءُ للإسلامِ بل هم ناسٌ عاديُّون، أشخاصٌ عاديُّون: فلا مانعَ من أنْ تشيرَ عليهم بما تراه، ولا سيما إذا كانَ هذا ممَّا قد يتألَّفُ قلوبهم ويستميلهم إلى الإسلامِ والمسلمين فإنَّه حينئذٍ يكون حسنًا، فهذا الأمرُ يحتاجُ إلى التَّفريق بينَ الأشخاصِ والأحوالِ والآثارِ، بينَ الأشخاصِ والأحوالِ والآثارِ .