هل الحروف المقتبسة مِن القرآن هي مِن كلام الله ؟

 

السؤال : إذا اقتبسَتُ أثناءَ الكتابةِ مِن القرآنِ معَ تغييرٍ يسيرٍ، مثلًا في سورةِ يوسف: وَجَاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ [يوسف:16] إذا أنا قلتُ: "فمجيئُهم أبيهِم في العشاءِ يبكونَ"، هلْ يُقالُ: إنَّ الحروفَ الـمُقْتَبَسةَ مِن القرآنِ: كلامُ اللهِ، والزيادةَ التي أدخلتُها مخلوقةٌ ؟

 

الجواب : وَجَاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ هذا كلامُ اللهِ غيرُ مخلوقٍ، وأمَّا الكلماتُ التي قلتَها فهي مِن كلامِكَ ولو اقتبستَ، القرآنُ فيه حروفٌ وكلماتٌ يمكن أن تدخلَ في كلامِكَ المخلوق، وتدخلُ في كلام اللهِ الذي هو ليسَ بمخلوق، مثل الأسماء، فأنتَ إذا قلتَ: "جاءَ يوسف" لواحدٍ مِن الناس، فهذا مِن كلامِكَ، لكن إذا قرأتَ: إِذْ قَالَ يُوسُفُ [يوسف:16] فهذا هو كلامُ الله .