حكم أخذ وكيل البيع العمولة مِن الشَّركة

 

السؤال : شخصٌ يشتري مِن شركةٍ ويأخذُ عمولةً، علمًا أنَّه يشتري لغيرِه، فهل ما يأخذُهُ مِن الشركةِ جائزٌ ؟

 

الجواب : إذا كان وكيلًا لغيره ويشتري مِن الشَّركة فما تعطيهِ الشَّركةُ هو للمشتري للمُوكِّل لا لهذا، إذا كان وكيلًا لغيره، وكيلٌ في الشِّراء ثم الشَّركة أو البائع خفَّضَ له أو أعطاهُ شيئًا فإنَّه للمشتري الحقيقي وهو الـموكِّل .