حكم مَن قلَّ أدبُه مع الأحاديث النَّبويَّة

 

السؤال : ما الحكم في مَن قلَّ أدبُه في التَّعامل مع بعض النُّصوص التي وردت عن النَّبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- فمثلاً قولُ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: (ما تكلَّم في المهدِ إلا ثلاثة) فيقول: هذا الكلامُ فيه نظرٌ وليس بدقيق، ونحوه ؟

 

الجواب : هذا ضالٌّ، ضالٌّ جاهلٌ، إن كان يعتقدُ أنَّ الرَّسولَ قاله وهو يكذبه: فهو كافر، وإن كان يقول: إن هذا لا يصحُّ عن الرَّسول؛ فهو ضالٌّ جاهلٌّ يجبُ أن يُبيَّن له؛ فإن انتهى وإلَّا يُعزَّر ويُمنع مِن أن يتكلَّم بهذا الكلام المنكر .