حكمُ التَّصدُّق على العمال بعد تأدية أعمالهم

 

السؤال : العمالُ الذين يعملون في مراكز التَّسوق أو في مغاسل السَّيارات أو غيرها؛ عندما يحمل لنا الأغراض أو يغسل السَّيارة بشكل جيد فإنَّنا نُعطيه بعض الرّيالات أحيانًا هدية وأحيانًا صدقة، علمًا أنَّ ما قدَّمه لنا هو عمله الذي يتقاضى عليه الأجر مِن صاحب العمل، فهل مَن ما يأخذه يُعدُّ مِن هدايا العمال وما حكمه ؟

 

الجواب : لا ما هي مِن هدايا العمال، هذا بس [لكن] يُقال أنَّه يُخشى أنَّه "يخربهم"، إذا كنتَ لا تتردد على هذا المكان أمره سهل خلاص، لكن إذا كنتَ تتردد معناه أنَّهم سيولونك عناية ويجتهدون في الخدمة وأداء الواجب، وإذا كان صاحبُ المغسلة يعني ما عنده مانعٌ وعند الشَّيء اليسير أمره سهل، لعلَّه يغتفر، أما أنَّك تعطيه وتغريه حتى يتفانى ويقوم لكَ بأكثر مما يجب معناه أنَّكَ تستغلُّه، منفعته لكفيله .