حكمُ الخلاف في فروع العقيدة

 

السؤال : هلِ الخلافُ في فروعِ العقيدةِ يسوغُ ؟ 

 

الجواب : نعم، في بعضِ مسائلِ العقيدة واقعٌ، واقعٌ بين أهل السُّنة كما اختلفوا في مسألةِ رؤيةِ النبي صلَّى الله عليه وسلَّم، والواجبُ هو تحكيمُ كتابِ الله وسُنَّةِ رسوله في كلِّ مسائل الدِّين العقديَّة والعمليَّة، الواجبُ هو الرجوعُ والاعتمادُ على كتاب الله وسنَّة رسوله في المسائل العلمية العقدية وفي المسائل العلميَّة، والاختلافُ ينشأ عن الجهلِ وعن الاختلافِ الفهميّ، عن الجهل أو اختلافِ الفهم، وأمَّا ما أجمعَ عليه سلفُ الأمة فإنه لا يجوزُ الاختلاف فيه، لا يجوزُ الخروجُ على إجماعِهم .