الوصيَّة بالاجتهاد في حثّ الأولاد على أداء الصَّلاة

 

السؤال : لي أولادٌ بعضُهم بالغينَ وبعضُهم لا، فيُتْعِبُونني في أداءِ الصلاةِ فهلْ لو قصَّرتُ أو تكاسلتُ عن مُجاهدتِهم في أداءِ الصلاةِ عليَّ إثمٌ وسيَسألُني اللهُ عنهم ؟

 

الجواب : اجتهدي، اجتهدي حسبَ الاستطاعة، اجتهدي حسبَ الاستطاعة، وإذا كان يعني أنهم تُجاهدينهم ولا يُجدي معَهم فلعلَّكِ تكونين معذورة، إذا كان جهودكِ وإيقاظهم، إيقاظكِ لهم للصلاة أو أمرهم لا يستجيبون لكِ، إذا عرفتِ منهم ذلك فأرجو أنه لا يلزمكِ الاستمرارُ مع حصولِ المشقَّة والحرجِ، ولا سيَّما إذا كانوا كبارًا، أمَّا الصغارُ فالأمرُ.. يعني فتربيتُهم ومجاهدتُهم أيسرُ وأسهلُ، وعليكِ بالدعاء، ادعي الله لهم بالهدايةِ وصلاحِ الحال، فدعاءُ الوالدِ لولدِهِ مستجابٌ .