حكمُ الإجهاض لِمَن بلغت السَّابعة والأربعين وتخشى على صحتها

 

السؤال : عمري سبعةٌ وأربعونَ سنةً، واكتشفْتُ أنِّي حاملٌ وأخافُ على صحَّتي وصحَّةِ الجنينِ بسببِ تقدُّمي في السِّنِّ، معَ العلمِ أنَّهُ عندي أولادٌ وللهِ الحمدُ، فهل يجوزُ إسقاطُ الحملِ ؟

 

الجواب : لا، لا، لا داعيَ، وللهِ الحمدُ، إنْ شاءَ اللهُ، نسألُ اللهَ أنْ يمتِّعَكِ بالصِّحَّةِ والسَّلامةِ، وسلامةِ الجنينِ، أمَّا الإجهاضُ هذا غلطٌ، ما ذكرْتِهِ ما يكفي، تقدُّمُ السِّنِّ، يعني كثيرٌ من النِّساءِ تحملُ بعدَ الأربعينَ، لعلَّ اللهَ يجعلُ في هذا الحملِ ابنًا صالحًا أو بنتًا صالحةً تنفعُكِ في الدُّنيا والآخرةِ، ما تدري ما.. يعني الإنسانُ لا يدري ما الخيرةُ فيه، زيادةُ الذُّرِّيَّةِ خيرٌ وهي ممَّا يؤيِّدُ الشَّرع، الشَّرعُ يدعو إلى تكثيرِ النَّسلِ، نسلُ المسلمين، فلا أرى لكِ الإسقاطَ أبدًا .