هل أُعتبر عاقًا إذا طلبتُ مِن أهل زوجتي أن يحسنوا لأمي دون علمها ؟

 

السؤال : بعدَ عقدِ قِرانِ زواجِي حصلَ خلافٌ بسيطٌ بينَ أُمِّي وأهلِ الزوجةِ، فأخبرتُ أهلَ زوجتِي أنْ يُرضُوا والدتي ويُعاملُوها معاملةً حسنةً وأنْ يُوافقُوا على ما تطلبهُ كشروطٍ لإتمامِ الزواجِ، فهلْ عندما قلتُ لهمْ ذلكَ بدونِ علمِها أكونُ عاقًّا ؟

 

الجواب : لا، لا تكونُ عاقًّا، بل تكونُ مُحْسِنًا، هذا إحسانٌ، لأنَّ المقصودَ منه التأليفُ، ولتحقيقِ وإتمامِ الزواج، فما فعلتَهُ تصرُّفٌ حَسَنٌ؛ لأنَّ بهذا تتحقَّقُ المصلحةُ ولا يَضُرُّ أمكَ شيئًا .