قسمةُ تركة بين أم وثلاث أخوات شقيقات وأخوين شقيقين وأخوين لأب

 

السؤال : تُوفيتْ لي أختي الشَّقيقة -رحمها الله- وهِيَ ليستْ متزوجةً، وليسَ لها أولادٌ، ووالدتي على قيدِ الحياةِ ويُوجَدُ أربعةُ إخوةٍ اثنينِ شقيقينِ، واثنينِ مِن الأبِ، وثلاثُ بناتٍ شقيقاتٍ..

الشيخ: "ثلاثُ أخوات" أيش بنات ما في [لا يوجد] شقيقات؟

القارئ: يمكن يقصد أخوات صح؟

الشيخ: ما أدري والله!

القارئ: لأنه يقول أنَّ أخته ما لها أولاد وغير متزوجة .

الشيخ: طيب

القارئ: يقول: وثلاثُ بناتٍ شقيقاتٍ، وثلاثٌ من الأب، فهل الجميعُ يرثون؟

الشيخ: طيّب هو ما قال أختين شقيقتين، والا [أو] أخوَيْن شقيقين؟

القارئ: لا، أخوَيْن

الشيخ: يعني عندها شقيقانِ وثلاث شقائق؟

القارئ: عندها شقيقَين، وعندها اثنَين من الأب هذول [هؤلاء] الإخوة، والأخواتُ أو الي [الذين] سماهم هو البناتُ ثلاثُ شقيقات وثلاثٌ من الأب

الشيخ: وثلاث أيش؟

القارئ: اثنين اثنين وثلاث ثلاث، هذا بالنسبة للذكور والإناث

الشيخ: شقيقان وثلاثُ أخواتٍ شقيقات وأخوان لأب وثلاث أخوات لأب، كذا عندك؟

القارئ: نعم، بالإضافة لأمِّها

الشيخ: والأمُّ، نعم بعده

القارئ: يقول: هل الجميعُ يَرثون؟

الجواب: لا، تَرِثُ الأمُ السُّدُس، ويَرِثُ الإخوةَ الأشقَّاء والشَّقيقات الباقي؛ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ [النساء:11] للأمِّ السُّدُس، والباقي للإخوةِ الأشقَّاء والأخواتِ يَقتسمونه لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ، أما الإخوةُ لأبٍ والأخوات لأبٍ فليس لهنَّ شيءٌ، فليس لهم شيء.