حكمُ قول "آمنتُ باللَّهِ ثمَّ بجهودكَ"

 

السؤال : ما حكمُ قولِ القائلِ: "آمنتُ باللهِ ثمَّ بجهودِكَ" أو "جهودِ فلانٍ مِن الناسِ" حيثُ يقرنُ جهودَ فلانٍ مِن الناسِ بالإيمانِ باللهِ بقصدِ التعظيمِ ؟

 

الجواب : غلط، هذا منكرٌ، الإيمان بالله وكتبِهِ ورسلِهِ، الإيمان ما يتعلَّقُ بجهودِ فلان، هذا كأنه يقول: "أؤمنُ بالله ثم بكَ"، جعلَهُ شريكًا للهِ في الإيمان به، هذا منكرٌ، ويُخشَى على صاحبِهِ، يُخشَى على صاحبِهِ من الكفر؛ لأنَّ هذا شركٌ فيما هو مِن حقوق الله، لكن "هذا حصلَ بتوفيقِ اللهِ ثم بجهودِكَ"، ممكن لأنه سببٌ .