حكمُ رؤية النّساء لوجه الميت الأجنبي عنهن

 

السؤال : هل يجوزُ للنِّساءِ الأجنبيَّاتِ رؤيةُ وجهِ الميِّتِ وهوَ ليسَ محرَمٌ لهنَّ ؟

 

الجواب : لا إله إلَّا الله! الظَّاهرُ أنَّ هذا جائزٌ؛ لأنَّ الفتنةَ هنا غيرُ واردةٍ، الفتنةُ غيرُ واردةٍ، فعندي أنَّ الأمرَ واسعٌ، ثمَّ نقولُ: ما الدَّاعي إلى هذا؟ ما الدَّاعي لحضورِهنَّ ونظرِهنَّ إليهِ وهنَّ ليسَ لهنَّ علاقةٌ أجنبيَّاتٌ منه؟ لكن لو حصلَ هذا فليسَ هناكَ ما يمنعُ منه أو يوجبُ تحريمَه لأنَّ الفتنةَ مأمونةٌ .

 

طالب: يكونُ ممثِّلًا يا شيخ أو مغنِّيًا بعضُ النِّساءِ تعلَّقَتْ قلوبُهنَّ بهذا .

الشيخ: أنتَ ما شاءَ الله أتيْتَ بشيءٍ، كأنَّكَ سامعٌ بشيءٍ مِن هذا القبيلِ أنَّهم يروحون يشوفن [يذهبْنَ ليريْنَ] المغنِّي، إذا كانَ لهذا الأمرِ غايةٌ فإنَّه يُمنَعُ بسببِ ما اقترنَ به مِن النِّيَّةِ، لكنَّ السُّؤالَ مجمَلٌ، السُّؤالُ مجملٌ ما ندري عنهُ، لكن إذا كانَ لهنَّ غايةٌ رديئةٌ فيُنهَى عن ذلكَ لما اقترنَ به من النِّيَّةِ، إذا كُنَّ ينظرْنَ إليه لأنَّه مغنٍّ فتعلُّقُهنَّ بهِ ونظرُهنَّ إليهِ راجعٌ إلى إعجابِهنَّ بالغناءِ وتعلُّقِهنَّ بهِ، وقسْ على هذا كلَّ ما تتعلَّقُ بهِ نفوسُ الجهلةِ والسَّفلةِ مِن مشاهيرَ أصحابِ هذه التَّوجُّهاتِ من مغنيِّين أو ممثِّلين أو رياضيِّين أو نحوِهم .