حكمُ الضَّمان على مَن صدمَ شيئًا ولم يتأكَّد مِن الضَّرر

 

السؤال : كنتُ في محلٍّ لبيعِ الملابسِ بعربيةٍ أدفعُها واصطدمتُ بدولابٍ لعَرْضِ الملابسِ ولا أدري هلْ أثرتِ الصدمةُ عليهِ، فهلْ أضمنُ شيئًا بذلكَ ؟

 

الجواب : خلاص ما دام ما تدري ما صارَ شيئًا إن شاء الله، نرجو أنه ما صار شيئًا، هذا أقول: وسواسٌ، وحرصٌ على براءةِ الذِّمةِ، لكن إن شاء الله كونكِ صَدَمْتِيْهِ بجسدكِ أو برأسكِ هذا لن يكونَ له تأثيرٌ يُوجبِ الضمان، هذا هو الظاهرُ إن شاء الله .