مَن وقعتْ عليه مصيبةٌ فخطرَ ببالِه أنَّه مظلومٌ فهل يُعتبرُ قدحًا في القدر؟

 

السؤال : إذا نزلَتْ مصيبةٌ بالمؤمنِ وجاءَتْهُ خواطرُ بأنَّهُ مظلومٌ، فهل يُعتبَرُ هذا قدحٌ في القدرِ والعقيدةِ؟

 

الجواب : هذهِ الخواطرُ إنْ كانَ كرهَها ودفعَها فلا تضرُّهُ، وإنْ كانَ لا استقرَّتْ في قلبِه واعتقدَ أنَّ ما فُعِلَ بهِ وما قدَّرَهُ اللهُ عليهِ ظلمٌ فهذا هو المنكرُ وهو على خطرٍ، أمَّا إذا خواطرُ وردَتْ على قلبِهِ وهو يكرهُها ويدفعُها ويتعوَّذُ باللهِ مِن الشَّيطانِ فلا تضرُّهُ، واللهُ الموفِّقُ.