هل أقوالُ أهل الضَّلال في القرآن كانَ لنفي صفة الكلام لله؟

 

السؤال : أقوالُ أهلِ الضَّلالِ في القرآنِ هل قالُوها مِن أجلِ أنْ يتوصَّلُوا إلى نفيِ صفةِ الكلامِ عن اللهِ تعالى؟

 

الجواب : بل هذا مِن فروعِ نفيِهم الكلامَ، لا مِن أجلِ التَّوصُّلِ إلى نفيِ كلامِ اللهِ، التَّأصيلُ عندَهم هو نفيُ أنَّ اللهَ لا يتكلَّمُ، ومِن آثارِ هذا الزَّعمِ قالُوا ما قالُوا في القرآنِ، فالأصلُ هو نفيُ كلامِ اللهِ، والفرعُ هيَ المقالاتُ الَّتي قالُوها.