مَن هي الطَّائفة التي تقولُ بحياة الرَّسول في قبرهِ كحياتِه في الدّنيا؟

 

السؤال : أيُّ الطَّوائفِ يقولُ بحياةِ الرَّسولِ في قبرِهِ كحياتِهِ في هذهِ الدُّنيا؟

 

الجواب : المؤلِّفُ لمْ يذكرْ أنَّ طائفةً، ذكرَها لبعضِهم لِمَن أراد الانتصار لمقولتِهم، وأكثرُ الحطِّ فيما ذكرَ، أكثر الحطِّ على الأشاعرة.