هل القولُ بأنَّ حياة الرَّسولِ في قبرِه كحياتِه في الدُّنيا وسيلةٌ إلى الشّرك؟

 

السؤال : هلِ القولُ بأنَّ حياةَ الرسولِ في قبرِهِ كحياتِهِ في هذهِ الدُّنيا وسيلةٌ إلى أبوابِ الشِّركِ؟

 

الجواب : نعم، ما هو بعيد، ولهذا كأنَّه أشارَ إلى شيءٍ مِن هذا، الذين يأتون إلى قبرِه ويركعونَ ويسجدونَ له.