حكمُ تنبيه الإمام بقول "اجلس" أو "قم" إذا لم يعلمْ موضع السَّهو

 

السؤال : ماذا يُصنَعُ في إمامٍ لمْ يَتعرَّفْ على موضعِ السَّهوِ مِن الصَّلاةِ، بحيثُ لا يَدري هلْ يقومُ أمْ يجلسُ، فهل يجوزُ أنْ يتكلَّمَ المأمومُ ويقولُ: "اجلسْ باركَ اللهُ فيكَ"، أو نحوَ هذهِ العباراتِ الصَّريحةِ حتى يعلمَ الإمامُ موضعَ الخطأِ، حيثُ التبسَ عليهِ الخطأُ بسببِ كثرةِ مَنْ نبَّهُوهُ مِن المأمومينَ؟

 

الجواب : لعلَّهُ إذا قال: "اسجُدْ" أو "قمْ" يكون معذورًا؛ للضَّرورة، والإنسان إذا تكلَّمَ ضرورةً، قالوا: كمَنْ رأى أعمى يكادُ يسقطُ في هُوَّةٍ أو يقعُ على نارٍ فإنَّه يمكن أن يُقالَ: "عندك [احذر] النار النار"؛ لإنقاذِه مِن الهَلَكةِ، لعلَّ هذا مِن هذا النوع.