بدأ الزَّوجُ بإجراءات الطَّلاق ثم جامعَ زوجته فما حكمُ ذلك؟

 

السؤال : أنا امرأةٌ متزوجةٌ مقيمةٌ في أوربا، وزوجِي بدأَ في إجراءاتِ الطَّلاقِ وأنا لمْ أُرِدِ الطلاقَ منهُ، ثمَّ جامعَنِي، فما الحكمُ؟

 

الجواب : إن كان قد وقعَ الطَّلاقُ وأنتِ في العِدَّة فالجماعُ -يقول بعضُ أهل العلم- أنَّه رَجعة، وإن كان الطَّلاقُ لم يقعْ فأنتِ زوجتُهُ لم تزالي قبلَ الطلاق، إن كان تكلَّمَ بالطلاقِ وقال: "أنتِ طالقٌ" أو كتبَ: "إنَّ زوجتِي فلانة طالقٌ" فقد وقعَ الطَّلاق مثلًا، أو يمكن أن يكون الطَّلاقُ قد وقعَ وأنتِ في العِدَّة على ما ذكرتُ لكِ، وإن كان بعد خروجكِ من العِدَّةِ فهذا حرامٌ.