تسببتُ بخسارة أخي لمال كثيرٍ وكذبتُ وأظهرتُه مخطئًا فماذا أفعل؟

 

السؤال : ظلمتُ أخي وسبَّبْتُ لهُ خسارةً بمليونِ دينارٍ، لكنِّي لمْ أُرِدْ كشفَ أمري، وجعلتُهُ كاذبًا ومُخطِئًا أمامَ الناسِ، فماذا أفعلُ للتَّكفيرِ عَن ذلكَ معَ أنِّي واللهِ أسعى جاهدًا لتعويضِهِ؟

 

الجواب : خلاص، اسعَ لتعويضِه بحسب استطاعتِكَ، مَنْ تسبَّبَ في إتلافِ مالِ أحدٍ فعليه ضمانُهُ، ومن تسبب في خسارة إنسانٍ عليه أن يَجْبُرَهُ ويُعوِّضَهُ، فأنتَ ما دام عندك همَّة لتعويضِه فاجتهدْ في ذلك والله يُحقِّقُ لك ما تريدُ.