قدمتُ إلى المدينة النَّبويَّة وأنوي العمرة، فهل يجوزُ أن أحرمَ مِن الفندق؟

 

السؤال : أتيتُ مِن "أبـها" للمدينةِ النَّبويَّةِ وفي نِيَّتِي العمرة، فهلْ يجوزُ أنْ أُحْرِمَ مِن الفندقِ أمْ مِن أينَ أُحْرِمُ؟

 

الجواب : الاستعداد ممكن تستعدّ بالاغتسال مثلًا ولبس الثّياب في الفندق، لكن التَّلبية تكون في الميقات، التَّلبيةُ إذا جئت لـ"ذي الحليفة" تقول: لبيكَ اللهمَّ عمرة، تلبّي لبّيكَ اللهم لبّيكَ، ولو فعلتَ هذا في المدينة صحَ وأجزأ، لكن السُّنَّة أن تحرمَ وتُلبّي وتشرعَ في العمرة وتدخلَ في العمرة في الميقات، أمَّا الاستعداد للإحرام، لأن الإحرام هو التَّلبية، ليس الإحرام هو لبس الثّياب المعتادة؛ الإزار والرداء، هذا استعدادٌ للإحرام أو هي ملابس الإحرام، أنتَ لا تكون محرمًا على الحقيقة إلا إذا شرعتَ وقلتَ: "لبَّيكَ عمرة، لبّيكَ اللهمَّ لبَّيك"، إذا قلتَ هذا شرعتَ في العمرة وصرتَ محرمًا حقيقة.