فضيلةُ سماع الصَّحابة القرآن مِن النَّبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- مباشرة

 

السؤال : أحسن الله إليك ذكرتُمْ.. بعضُ الإخوة يسألُ عَنْ ما ذكرتُمْ أنَّ الصَّحابةَ حازُوا فضيلةَ سماعِ القرآنِ مِنَ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم، فيسألُ عنْ هذهِ الفضيلةَ أحسن الله إليك؟

 

الجواب : نعم هذه فضيلةٌ عظيمةٌ، أنهم تلقَّوا كلامَ الله مِن فمِ الرَّسولِ عليه الصَّلاة والسَّلام، أَفَيَسْتَوي هذا ممَّن سمعَهُ مِن فلان أو فلان أو قرأهُ مكتوبًا؟! هذا أبلغُ اتصالٍ، أَفَيَسْتَوي الرَّاوي التَّابعي أو تابعِ التابعي في حديثِ الرسولِ والصحابي الذي يقول: "سمعتُ رسولَ اللهِ"؟! شتَّان بين مَن يقول: "سمعتُ" ومَن يقولُ: "حَدَّثَنِي فلانٌ عن فلانٍ قالَ رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم"، هذه فضيلةٌ خاصَّةٌ، وهذه مِن آثارِ الصُّحبة، الصُّحبةُ فضيلةٌ لا ينالُها إلا الصَّحابيّ.