استعارة الكتب مِن مكتبة المسجد
 
السؤال: ما حكم استعارة الكتب مِن مكتبة المسجد وأخذها إلى البيت بارك الله فيكم؟

الجواب: هذا يرجع إلى المشرف على مكتبة المسجد والمسؤول وينظر، أحيانًا تكون المكتبة لها طلاب ولها ورواد يحتاجون هذه الكتب: فلا تُعار لِمَن يستعملها خارجًا، أمّا إذا رأى المصلحة لم يكن عليها كثير إقبال ولا رواد: فيمكنه أن يرى المصلحة في أن يُعيرها إعارة مؤقتة.