كفارة مَن أسرف في الغيبة
 
السؤال: ما هِيَ كفارةُ الغِيبةِ لسنوات عديدة لأناسٍ كثيرين لا أُحْصِي لهمْ عَدَدًا مِن سنواتِ المراهقةِ إلى الكِبَرِ؟

الجواب: الله المستعان، أَكثِر مِن الاستغفار والدُّعاءِ لِمَن اغْتَبْتَهُ إجمالًا، أَكثِر الاستغفارَ، وقاطعِ الغيبةَ -نعوذُ باللهِ- وقاطعِ الغيبةَ، وادعُ لِمَنْ اغتبتَهُ ولو مُجْمَلاً: "اللهمَّ اغفرْ لكلِّ مَن اغتبتُهُ، اللهمَّ اغفرْ لَهُ، اللهم كافئْهُ لحقّه عليّ" ادعُ لَهُ، لعلَّهُ ينفعُكَ واصْدِقِ التوبةَ، الله يتوب علينا وإياك، يا سلَام.
الغيبةُ هذهِ ذنبٌ ابتُلِيَ بهِ الخاصّةُ والعامةُ، لا حول ولا قوة إلا بالله.