هل للمجتهد أن يقلّد في بعض المسائل ؟
 
السؤال: هل يجوزُ لِمَن وصلَ إلى مرحلةِ الاجتهادِ أنْ يتخيَّر في مسائل يجتهد فيها، ومسائل أخرى يُقلِّدُ فيها آخرين، مع قدرته الكاملة على الاجتهاد؟
الجواب: خلَّه، ما دامَ أنَّه واصلٌ إلى رتبة الاجتهادِ خلَّه يتصرَّف لنفسه، ما نقول له شيئا، عليه أن يتَّقي اللهَ ويجتهدَ ويتحرَّى ما هو أرضى لله، يتحرَّى ما هو أرضى لله، وأمّا أن يقلّد وهو مستطيع لمعرفة الحكم بالدّليل فهذا غلط، لا؛ إذا كان يستطيع أن يعرفَ الحقَّ بدليلِه فعليه أن يفعلَ، المقلِّدُ إنَّما يُعذَرُ لعجزِه عن معرفةِ العلمِ ومعرفةِ الحقِّ بدليلِه.

طالب: مقولة "ما مِن مجتهدٍ إلَّا وهو مُقلِّدٌ في بعض المسائل"
الشيخ
يعني هذا صحيح في الغالب، في الغالب، يعني مثلاً الإمام أحمد كثيرًا ما يأخذ يذكر أقوال الصّحابة، هذا نوع مِن الاتّباع، يعني في الغالب.. يعني اجتهاد مُطلَق يعني في جميع المسائلِ هذا لا يكاد ..