توظيف مَن لا يصلّي في مناصب عالية
 
السؤال: عندنا بعض أصحاب الحرف والشّركات عمال تسلَّموا مناصب إداريّة "كمدير"، وهو مسلمٌ لا يصلّي، ولكنَّه عند صاحب العمل أو الإدارة أنّه رجل جيد، قد أدَّى ما عليه مِن عمل، والصَّلاة لا تعني شيئًا طالما أنَّه أدَّى عمله على أكمل وجه، وهي بينه وبين ربّه، فما توجيهكم حيال ذلك ؟

الجواب: توجيهنا أن يستغني عنه ويستبدله بمسلمٍ يصلّي؛ لأنَّ توظيفه فيه نفع له وإعانة وإكرام، وتمكينه مِن هذا المنصب يجعل له منزلة، ويحترمه مَن دونه مِن المرؤوسين، ينبغي أن يُراعى هذا، فيُفرَّق بين التَّقي والفاسق فضلًا عن الكافر.