هل يُعامل رجل هَمَّ بالزّنا ولم يفعله معاملة الزَّاني ؟
 
السؤال: رجلٌ يسكنُ بمكة كانَ يُفكِّرُ بالزّنا وهَمَّ به، ولكنَّه لم يفعلْه؛ خوفًا مِن رقيبٍ دنيويٍّ، وبعدها عَقَدَ النّكاحَ، فهل العقدُ باطلٌ أم صحيحُ، وهو لم يُحادِثِ النّساءَ ولم يفعلْ شيئًا ولكن هل يُعامَلُ معاملةَ الفاعل ؟

الجواب: لا، لا، لا ما يُعامَلُ معاملةَ الفاعلِ، سبحان الله! هذا بينَه وبين ربِّهِ وهذا أمرٌ خفيٌّ، فكيف يُعامَلُ معاملةَ الفاعلِ؟! يتوبُ إلى اللهِ مما فكَّرَ فيه وهَمَّ به، واللهُ يتوبُ عليه.
 
القارئ: ويقول في نهايةِ السؤال: وهو خائفٌ مِن صحةِ عقدِ النّكاحِ ؟
الجواب:
لا، لا، عقدُ النّكاحِ صحيحٌ، أيش [ماذا] عقد النّكاح؟ أيش فيه؟! لا، ما.. عقدُ النّكاحِ صحيحٌ.