حوض الرسول صلى الله عليه و سلم لا يرده و لا يشرب منه إلا من ورد شريعته و سنته في الدنيا إيمانا و إتباعا فشريعته صلى الله عليه وسلم مورد لطالبي العلم و الهدى فوِرد بوٍرد و ريّ بريٍّ و الجزاء من جنس العمل .

الفوائد المستنبطة من أحاديث كتاب الرقاق من كتاب التجريد الصريح.