لنبينا - صلى الله عليه وسلم - من ثناء الله أكمل ثناء أثنى الله به على عبد من عباده؛ لأنه - صلى الله عليه وسلم - هو سيد ولد آدم، فحظه من صلاة الله، ومن ثنائه أوفر حظ ونصيب.

شرح الواسطية ص27