الرسل كلهم من أولهم إلى آخرهم جاءوا في باب الأسماء والصفات ـ وغيره ـ بالحق المبين، فقولهم هو الحق، وما جاءوا به هو الحق الذي يجب الإيمان به، والالتزام به فالرسل عليهم الصلاة والسلام هم أصدق الناس، وقد عصمهم الله من الكذب؛ لأنه اصطفاهم لتبليغ رسالاته، ولا يصطفي سبحانه وتعالى لتبليغ رسالاته وتبليغ شرائعه إلا الصادقين.

شرح الواسطية  ص37