كلُّ نفي ورد في صفات الله سبحانه؛ فإنه متضمن لإثبات كمال ضدِّه ،أما النفي المحض الذي لا يتضمن ثبوت كمال؛ فهذا لم يصف الله به نفسه؛ لأن النفي الذي لا يتضمن ثبوت كمال لا يكون مدحا، ولا كمالا.

شرح الواسطية ص40