"الحي" الحياة الكاملة التي لا يعتريها نقص، وكمال حياته يستلزم ثبوت جميع صفاته الذاتية له سبحانه، ومن أسمائه "القيوم" وهو: القائم بنفسه الغني عما سواه، والقائم بغيره، فلا قيام لشيء من الموجودات إلا به.
شرح الواسطية ص46