الجنة والنار، دوامهما وبقاؤهما ليس ذاتياً لهما، بل بقاؤهما بإبقاء الله لهما، أما بقاء الرب، فهو ذاتي لا يجوز عليه الفناء ألبتة.

شرح الواسطية ص51