قيام الليل ليس خاصَّاً برمضان، لكن لرمضان خصوصيَّةٌ في هذه العبادة، ولهذا جاءت السُّنَّة مِن قوله -عليه الصّلاة والسّلام- ومِن فعله، جاءت دالَّةً على مشروعيَّةِ قيام ليالي رمضان، كما في الحديث الصحيح : (مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ) .
 
كلمة: رمضان والصلاة  في جوف الليل