من حكمةِ اللهِ ورحمتِه أنْ جعلَ العبادات نوعين: فريضةً ونافلةً، تيسيرًا، وليتنافس في ذلك المتنافسون، ومن ذلك الصيام؛ فالفرضُ منه بأصلِ الشرعِ صيامُ رمضان الذي هو أحدُ مباني الإسلام، أمَّا صومُ النَّذرِ وصومُ الكفارةِ فوجوبهما بسببٍ من المكلّفِ، وأمَّا أنواعُ التطوّعِ بالصومِ فكثيرةٌ، أفضلُها صومُ يومٍ وفِطرُ يوم .

بحث: الصيام أحكامه و نوازله