هل مَن يُخالف إجماع المسلمين على أمر يكفر ؟
 
السؤال: إذا أجمع المسلمون على أمرٍ ثمَّ جاء مَن خالفَ هذا الإجماع فهل يكفرُ بذلك ؟

الجواب: الإجماعات على مراتب، الإجماعات مراتب، يعني مَن جحد أمرًا معلومًا مِن دين الإسلام بالضَّرورة؛ كوجوب الصَّلوات الخمس: فإنّه يكفر بذلك، أمّا مسائل خلاف حُكِي بها الإجماع كثيرٌ مِن الإجماعات ليست إجماعات، فلا يصحّ إطلاق القول بأنّ مَن خالف الإجماع كفرَ بإطلاق، لأنّ الإجماعات مراتب، فمَن خالفَ وجحد أمرًا معلومًا مِن دين الإسلام بالضَّرورة والإجماعُ فيه قطعيّ: نعم يكفر؛ لأنّه مكذّبٌ لله ورسوله .